عنا

 

الجراحة التجميلية في مدينة مشهد

 

وکيل مراکز التجميل في ايران (مشهد – طهران – شيراز).
و وکيل شرکة الأنوار للسياحة العلاجية.
اتصال: 989399919533+

تاریخ الطب فی إیران

یعود تاریخ الطب فی‌ إیران إلی فترة سکونة قوم “البات” فی موطنهم الأولی قریباً من منطقة تسمی بخوارزم. وکان یسمی أول طبیب آری ﺑ “تریتا”، والذی تدل مختلف الکتب باللغة البهلویة عنه علی أنه کان یمارس عملیات جراحیة وکان علی علم تام بالخواص العلاجیة لمختلف النباتات وخاصة أنه کان یقوم باستخلاص عصارتها شخصیاً. وتمکن بعد تریتا طبیب آری آخر باسم “یما” من “ورایماکرت” فی منطقة آریاویز من التمییز بین جمع من المرضی المعانین من مشاکل فی الجلد والعظام والأسنان وبعض المرضی الآخرین والأصحاء. وقد ذکر إسم “یما” فی کتب الهنود کما حصل الأمر بالنسبة إلی تریتا. وحسب ما ورد فی المصادر التاریخیة کان بقراط (۴۶۰ – ۳۵۵ قبل المیلاد) أول من قام بتبویب علم الطب وفصله عن السحر وبنی بعده جالینوس (۱۲۹ – ۱۹۹ م.) مدرسة‌ جدیدة للتشریح وأصبحت أعماله أساس معتقدات الطبیعیین لأکثر من ألف سنة.

إن أول مرکز حدیث لتعلیم الطب، تم إنشاؤه فی العام ۱۲۳۰ الهجری الشمسی الموافق ﻟ ۱۸۵۱ للمیلاد علی ید میرزا تقی المشهور بأمیر کبیر کقسم من مدرسة دارالفنون فی إیران وتم استخدام یعقوب (یاکوب) إدوارد بولاک النمساوی کأستاذ فی الطب والجراحة وفوکتی الإیطالی أستاذاً للعلوم الطبیعیة والصیدلة فی هذه المدرسة. وقد أسس بولاک کثیرا من الإجراءات الطبیة الحدیثة فی‌ إیران وهو منفذها الأول؛ ومنها أول عملیة جراحیة منفذة فی دیسمبر ۱۸۵۲ للمیلاد والتی استخدم فیها فوکتی مادة إیثر لتخدیر المریض لأول مرة فی إیران، أو إجراء عملیة‌ تشریح الجسم علی ید أحد أساتذة دارالفنون الذی یعتبر أول نموذج لدراسات الطب الشرعی فی إیران. فی المرحلة‌ التالیة تم إرسال بعض الطلاب إلی فرانسا لإکمال دراساتهم فی هذا المجال، لکنه أول من حاز شهادة‌ الدکتوراه فی إیران کان خلیل خان (أعلم الدولة) الثقفی المتخرج فی العام ۱۳۰۵ الهجری الشمسی.

لماذا إیران؟

لقد زادت ضرورة الاهتمام بالمراعاة الصحیة العالمیة خلال السنوات الأخیرة، ما یفتقدها ۳/۱ ملیار شخص فی العالم علی الأقل. إن مفهوم السیاحة العلاجیة فی إیران مفهوم نامی تم وضعه لحاجات طبیة ولتوفیر الهدوء فی المنطقة ویستخدم لعلاج أکثر الأمراض شیوعاً، وجراحة القلب وزرع أعضاء البدن، وأمراض النساء والولادة، والأطفال، ومراعاة الأسنان لکل الناس فی العالم وخاصة فی الشرق الأوسط، وتعتبر إیران مقصداً مناسباً للسیاحة العلاجیة فی المنطقة، لأن لها إمکانیات وبنی تحتیة لامثیل لها فی الشرق الأوسط