تقويم الاسنان أحد أفرع طب الأسنان القائم على دراسة جميع التشوهات  الخاصة بالأسنان والفك مثل وجود فراغات بين الأسنان أو بروز ما، ويتم علاج هذه التشوهات أو العيوب من أجل الحصول على وجه جذاب يكون متناسق وابتسامة تكون ساحرة.

ويعالج تقويم الاسنان الإعوجاج الذي يحدث للأسنان أو التزاحم بالإضافة إلى البروز الذي قد يصيب فك الشخص العلوي علاوة على الاضطرابات التي تصيب المفاصل الخاصة بالفك ووجود سوء في وضعيته، ولا يمكن إجراء أي نوع من التقويم إلا بعد بلوغ الشخص 10 سنوات وقبل سن 14، إذ تكون رأس الشخص وفمه مازالا في طور النمو وتكون أسنانه قابلة للتقويم بشكل أكبر.

ويعتبر التقويم من أحدث الثقنيات التي يلجأ إليها الكثير لعلاج المشاكل المختلفة للأسنان، وترغب العديد من السيدات وأيضا الرجال في إظهار جمال ابتسامتهم لذلك يكون تقويم الأسنان هو الحل السحري لذلك، ولا يوجد نوع واحد من تقويم الاسنان بل توجد أنواع عديدة نظرًا لوجود طفرة في عالم الطب، بالإضافة إلى التطور التكنولوجي المتلاحق الذي يشهده العالم كل يوم بل كل لحظة، ولم تعد عيوب الأسنان تمثل مشكلة الآن بعد إمكانية تقويم الأسنان وتعديلها بأحدث الأساليب التكنولوجية.

وفي السطور التالية نقدم الأنواع المختلفة لتقويم الأسنان ومزايا وعيوب كل نوع من أنواع تقويم الاسنان.

أنواع تقويم الاسنان

تقويم الأسنان الثابت

ينقسم هذا النوع من تقويم الأسنان إلى أنواع ثلاثة تتمثل في الآتي:

تقويم ثابت معدني

التقويم المعدني يعرف بأنه تقويم لكنه تقليدي، إذ يكون عبارة عن سلك معدني يربط حاصرات مصنوعة من المعدن مع بعضها، وتكون هذه الحاصرات المعدنية مثبتة بمادة تتسم بأنها لاصقة، إذ يتم تثبيت هذا النوع من التقويم على أسنان الشخص، ويكون هناك فرصة متاحة لإضافة قطع تكون مطاطية، وأخرى تكون معدنية وذلك وفقًا لحالة كل شخص وما يقرره الطبيب المعالج.

ومشكلة هذا التقويم أن له شكل قبيح وغير جميل، مما يجعله غير مقبول بين كثيرين ويرفضونه بشدة.

تقويم ثابت خزفي

هذا النوع من تقويم الاسنان الثابت يتكون من من قطع أسنان مصنوعة من الخزف الشفاف لها لون مثل الأسنان تمامًا، الأمر الذي يضفي عليه جمالًا وقبولًا إذا ما قورن بنظيره المعدني، لكن أبرز عيوبه أن ثمنه غالي ويتعرض للكسر بشكل سريع، الأمر الذي يحتاج إلى مزيد من الحرص الشديد عند استخدامه مع تناول الأطعمة والمشروبات لاسيما المثلجة منها.

تقويم ثابت خلفي

هذا النوع من تقويم الاسنان الثابت يركب من الناحية الداخلية لأسنان الشخص المريض، الأمر الذي يمنحه قبولًا ومزيد من التفضيل بين كثير من الأشخاص الذين يقومون بتقويم الأسنان لأنه يكون له شكل غير ظاهر إلى حد ما، إلا أن أبرز عيوبه أنه يجرح اللسان في كثير من الأحيان كما أن ثمنه باهظ بشكل أكبر من النوعين الأخرين.

مزايا وسلبيات تقويم الاسنان الثابت

يعتبر تقويم الأسنان الثابت فعالًا بشكل كبير إذ أنه يكون ثابث ومن الصعب أن يتم خلعه مما يساهم في علاج المشاكل التي تعاني منها الأسنان  بصورة سريعة، بالإضافة إلى أن هناك سهولة ويسر في طريقة استخدامه، كما أنه لا يتطلب أي تجهيزات أو ترتيبات معينة عند التعامل مع تقويم الأسنان الثابت.

ومع ذلك لكنه في الوقت نفسه يؤدي إلى حدوث جروح في داخل اللثة، الأمر الذي يسبب شعورًا بألم شديد، كما أنه يعمل على إعاقة تنظيف أسنان الشخص بصورة جيدة، علاوة على أن نتائج تقويم الأسنان الثابت تظهر بعد فترة علاج طويلة، مما قد يسبب ملل من العلاج ورغبة في عدم استكماله لاسيما وأن ثمنه باهظ.

تقويم الأسنان الشفاف

هو عبارة عن قالب بلاستيكي شفاف ويكون مصنوع من مختلف المواد البلاستيكية، كما هناك سهولة في عملية تركيبه وكذلك خلعه، إذ أنه مصنوع بصورة مناسبة لحجم أسنان الشخص وفكه، ومع ذلك فإن تكلفته كبيرة ويكون عرضة للكسر بشكل كبير، ويجب الالتفات إلى أهمية الحرص على القيام بتغييره كل 14 يومًا.

تقويم الاسنان المتحرك

عبارة عن أسلاك مصنوعة من المعدن وقاعدتها مصنوعة من البلاستيك الخفيف، وأهم مزايا هذا النوع من التقويم أن تكلفته منخفضة واستخدامه سهل، وفي الغالب يستخدم عندما ينتهي تقويم الأسنان الأصلي، وذلك من أجل الضغط بشكل كبير على أسنان المريض، للعمل على تثبيتها بشكل كبير في المكان المناسب لها، مما يؤدي إلى الحد من تحركها، وتتضمن مزايا هذا التقويم أيضًا إمكانية تنظيفه بكل سهولة، ووجود يسر في عملية إزالته.

تقويم الأسنان الوظيفي

هذا النوع من التقويم يستخدم  في بعض الحالات أبرزها الرغبة في تعديل نمو الفكين عن طريق قوة النمو العضلية، والإسراع من عملية النمو الخاصة بالعظام، وهناك نوعان لهذا التقويم؛ ثابت، ومتحرك، ويقوم الطبيب المعالج بتحديد النوع الملائم لكل مريض حسب حالته.

تقويم الاسنان الجراحي

في هذا النوع يقوم الأخصائي في تقويم الاسنان والجراح المتخصص في الوجه بالإضافة إلى الفم وكذلك الفك بتعديل شكل الفك لكي يبدو أنه طبيعي.

تقويـم الأسنان بالليزر

في هذا النوع من التقويم يعالج الطبيب أسنان المريض من خلال توجيه طاقة تكون ضوئية للأسنان أو لثة الشخص المراد علاجها، إذ أن الليزر الموجه يكون عبارة عن أداة تعمل على قطع أو إذابة الأنسجة التي يقوم بالمرور عليها.

يستخدم الليزر في علاج العديد من المشاكل أبرزها:

التسوس الذي يصيب الأسنان

يمكن استخدام الليزر في القضاء على التسوس الذي يصيب الأسنان و تجهيزالأسنان من أجل الحشو.

الأمراض التي تصيب اللثة

يستخدم الليزر كوسيلة يتم من خلالها يتم تعديل المظهر الخاص باللثة.

تبييض أسنان الشخص

يوفر الليزر الوقت في القيام بعملية تبييض لأسنان الشخص.

القضاء على الأورام

يستخدم الليزر في القضاء على الأورام بنوعيها سواء حميدة أو خبيثة في حالة حدوثها داخل الفم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*