weblog

جراحة الانف

يتم اجراء جراحة الانف لاسباب تجميلية، تعتبر جراحة الانف احدى الجراحات الاكثر رواجا في عالم الجراحة التجميلية. وعلى ما يبدو فان ذلك يعود الى تاثير الانف على مظهر الوجه بسبب موقعه في مركز الوجه. في العديد من الحالات يتم اجراء هذه الجراحة من اجل تصحيح موضع منصف الانف لدى الاشخاص الذين يعانون من مشاكل متنوعة في التنفس: مثل التهاب الانف المزمن، الحساسية (الارجية)، الشخير، ضيق في التنفس عند التنفس عبر منخر واحد وغيرها.

جراحة الانف من هذا النوع تقوم بتصحيح منصف الانف، والذي هو الجزء العظمي الذي يقوم بتقسيم تجويف الانف الى قسمين منفردين تقريبا. في حال كان هذا المنصف على مقربة اكثر لجدار الانف من جهة واحدة فان ذلك سوف يزيد من صعوبة استنشاق الهواء في نفس هذه الجهة. نوع اخر من هذه الجراحات يتم اجراؤه من اجل تصحيح العيوب الخلقية للحنك المشقوق (Cleft palate) او الشفة المشقوقة (Cleft lip) (يدور الحديث غالبا عن المرحلة الاخيرة من التصحيح التجميلي، بحيث يتم اجراء هذا النوع من الجراحة في اعمار صغيرة).

بشكل عام يمكن اجراء جراحة الانف بدءا من عمر 16 سنة، بحيث يكون قد انتهى نمو وتغير الهيكل العظمي والغضروفي.

تؤدي هذه العملية الجراحية لحدوث تغيرات في المظهر الخارجي ومبنى واداء الانف. يمكن لجراحة الانف ان تضخم او تصغر حجم الانف، وقد تؤدي الى تغيير شكل طرف الانف، وتضيق او توسيع النخير وتغير الزوايا بين الانف والشفة العلوية. هنالك بعض الحالات التي يصب فيها الاهتمام على استقامة التحدب، والبعض يركز على تنعيم طرف الانف وتضيق المنخرين وفي بعض الحالات تضاف الى ذلك جراحة منصف الانف.
لا يوجد نوع عالمي متفق عليه من بين جراحات الانف والذي يمكنه ان يستجيب لكل متطلبات المرضى، لذلك تتم ملائمة كل جراحة بشكل شخصي لكل مريض طبقا لمتطلباته من الجراحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *