حقن الدهون الذاتية في الثدي

حقن الدهون الذاتية في الثدي

الكثير من النساء يتخوفن من حشوات السائل الملحي وحشوات السيليكون لتكبير الثدي لأسباب عديدة منها المخاوف من إمكانية الحاجة لاستبدال الحشوات بعد عدة سنوات خاصة حشوات السائل الملحي ، أو ما قد يرافق الحشوات من مشاكل طبية منها تعرضها للالتهاب أو تحركها من مكانها أو عدم ملاءمتها للجسم، كما أن بعض السيدات ينزعجن من أثر الندبة الجراحية اللازمة لإدخال الحشوة لذلك تفضل بعض السيدات اللجوء لحقن المواد المالئة الصناعية مثل الماكرولين والفاريوديرم ومشكلتها أنها غالية الثمن ولا تستمر أكثر من سنتين، أما حقن المواد الطبيعية وهي الدهون الذاتية في الثدي لها ميزات كثيرة.

مميزات تكبير الثدي بحقن الدهون الذاتية
تؤخذ من نفس الجسم أي أنها خلايا طبيعية ذاتية لذلك فنادراً أن تتعرض للالتهاب بعكس المواد الصناعية ، كما أنها تكبر مع زيادة الوزن وتنقص مع الحمية ، كذلك الإحساس بها طبيعي لأنها خلايا دهنية وليست مواد صناعية.
لا حاجة للشق الجراحي لحقنها ويمكن إدخالها عبر قطرة عادية لذلك فهي لا تترك أثراً.
رخيصة الثمن إذا ما قورنت بالمواد الصناعية أو حشوات الثدي.
آمنة جدا.
يمكن التحكم بزيادة الحجم لتعبئة مناطق معينة من الثدي حسب الحاجة ورغبة المريضة.
يمكن تكرار عملية تكبير الثدي بحقن الدهون الذاتية على عدة جلسات حتى يتم الحصول على الحجم المطلوب تماما مثل حقن الدهون لتكبير المؤخرة أو حقن الوجه.
………………………………………..
سلبيات تكبير الثدي بحقن الدهون الذاتية
حقن الدهون الذاتية لتكبير الثدي لا تسبب زيادة كبيرة بحجم الصدر كالذي يمكن توقعه من حشوات الثدي، كما أن بعضا من الخلايا الدهنية تتعرض للذوبان خلال الشهر الأول مما يستدعي أحيانا اللجوء لتعبئة ثانية من الدهون المجمدة والتي تم الاحتفاظ بها من العملية الاولى للحصول على الحجم المطلوب.

ختاما إذا كنتم ممن يفضلون البدائل الطبيعية فإن الدهون الذاتية هي الخيار البديل الآمن الذي تبحثون عنه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*